ثقافة

28-01-2023

وزارة الثقافة تنعي الأديب السوري نذير العظمة

نعت وزارة الثقافة والوسط الثقافي السوري الناقد والباحث والأديب الشاعر نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاماً، وهو يعد من شعراء الحداثة وجيل الرواد.

الشاعر نذير العظمة ناقد وباحث وأديب من مواليد مدينة دمشق عام 1930، خريج كلية الآداب بجامعة دمشق، وحاصل على الدكتوراه في فلسفة الأدب من الولايات المتحدة عام 1969 وعلى ماجستير في الأدب الإنكليزي من جامعة بورتلاند في الولايات المتحدة الأميركية عام 1965، وهو مجاز باللغة والأدب من الجامعة السورية عام 1950.

27-01-2023

أنا واذاعة لندن  

محمد خير الوادي :

اليوم توقف عن البث القسم العربي في الاذاعةالبريطانية، التي اعلنت ان الغاية الاساسية من  هذا القرار  ضغط النفقات والانتقال الى الاعلام الرقمي .

23-01-2023

رحيل الأديب السوري رفعت عطفة

توفي الأديب والمترجم السوري رفعت عطفة اليوم الأثنين، عن عمر ناهز 75 عاماً بعد صراع مع المرض.

الراحل من مواليد مدينة مصياف بحماة، وحصل على منحة لدراسة الدبلوم في الأدب الإسباني ونال شهادة الماجستير.
عمل عطفة أميناً لتحرير مجلة "أصداء" السورية التي كانت تصدر باللغة الإسبانية، وتولى إدارة  المركز الثقافي في مصياف وكذلك في المزة واتحاد الكتاب العرب ومعهد ثربانتس.

23-01-2023

كيف مات شوبنهاور؟ وما هي فلسفته حول الموت؟

واجه شوبنهاور الموت كما واجه كل شيء طوال حياته–بصفاء شديد، فلم يرمش له جفن عندما كان يحدق مباشرة في الموت، لم يستسلم قط إلي المسكنات التي يمنحها الإيمان الغيبي، وظل متمسكاً بالعقل حتى آخر لحظة في حياته.
فقد كان يقول إننا من خلال العقل نكتشف موتنا أولاً، نلاحظ موت الآخرين، وبالتناظر، فإننا نعرف أن الموت لابد أنه آتٍ الينا، وأنه من خلال العقل نتوصل إلي الخاتمة الجلية بأن الموت هو توقف الوعي وفناء النفس بدون رجعة

17-01-2023

ألكسي تولستوي في الذكرى الـ140 لميلاده

 سامي عمارة: 
 
ألكسي تولستوي روائي وقاص ومسرحي روسي سوفياتي ينتمي بصلة قرابة جمعته مع الأديب العالمي ليف تولستوي صاحب الأعمال الأكثر ذيوعاً والأوسع انتشاراً، ومنها "الحرب والسلام" و"أنا كارينينا". غير أن هذه القرابة لم تكن يوماً من أسباب ما نال من شهرة ومكانة بين أترابه من جيل أدباء ذلك الزمان، بقدر ما كان ذلك يعود لسيرته ومسيرته المثيرتين للجدل.

16-01-2023

سوريا الهلنستية 

بعد موت الأسكندر المقدوني خضعت سوريا لحكم العائلة السلوقية اليونانية نسبة للقائد سوليقوس نيكاتور عام 316 قبل الميلاد , فسادت الثقافة الهلنستية , وهي مزيج من الحضارة الأغريقية والحضارة السورية الآرامية , حيث قام الأسكندر ولا خلفائه من بعده من دعم استمرار ثقافات البلاد التي خضعت لحكمه كالفارسية والبابلية وكذالك السورية الآرامية , حيث بقيت اللغة الآرامية هي اللغة السائدة وكانت اليونانية هي اللغة الأدارية وهذا ما تؤكده اثار تدمر المنقوشة باللغتين التدمرية ذات الأصول الآرامية الغربية واليونانية ,كما احترم اليونانين حرية عبادة هذه الشعوب وتقاليدها وعاداتها وتزاوجوا معها , فحكمهم الذي دام أكثر من

16-01-2023

عن الصمت 

"نحن السكان الاصليين لأميركا نعرف الصمت. لسنا خائفين منه. في الواقع ، بالنسبة لنا ، الصمت أقوى من الكلمات.

لقد دربونا شيوخنا على طرق الصمت ، وسلموا هذه المعرفة لنا. ان نلاحظ، ان نسمع، ومن ثم نتصرف، هذا ما كانوا يقولون لنا ، تلك كانت طريقة عيشنا.

15-01-2023

بين باخوس وديونيسوس

لا يمكن فهم أساطير المنطقة، بما فيها الأساطير الإغريقية والرومانية، انطلاقا من التقليد اليوناني. يستحيل ذلك في نظري. فالتقليد اليوناني، ووليده الروماني، يعاني من خلل مركزي يخلط خلطا لا شفاء منه بين ديونيسوس وبين باخوس. فكلاهما يبدو إلها للخمر. وهذا يوصل إلى التيه. ذلك أن أساطير المنطقة استقطابية، وتنهض على التفريق بين الخمر والقمح، بين السائل والصلب، بين الساكن والمتوج، قاسمة الآلهة إلى قسمين خمري وقمحي. الخمري هو ديونيسوس. والقمحي هو باخوس. السيال هو ديونيسوس، والجامد هو باخوس. لكن التقليد اليوناني يجعل ديونيسوس وباخوس شيئا واحدا. يجعل الضدين أمرا واحدا.